Header Ads

الشاهد: تحمّلنا مسؤوليتنا والدولة لا تقبل دمغجة عقول الأطفال


أدى رئيس الحكومة يوسف الشاهد ظهر اليوم زيارة إلى المركز الوطني "أملي" لإيواء الطفولة بحمام الأنف واطلع على ظروف الإحاطة النفسية لـ 42 طفلا بعد جلبهم من الرقاب.

وأكد رئيس الحكومة في تصريح عقب الزيارة ان الدولة تحملت مسؤوليتها في حماية الأطفال وفقا للدستور والمصلحة الفضلى لهم مشددا على أن الدولة مدنية ولا تقبل دمغجة عقول الأطفال أو استعمالهم بأي طريقة كانت.

وبيّن رئيس الحكومة أنه تم الانطلاق في تتبع كل من يخرق القانون تحت غطاء الجمعيات وتم رفع أكثر من 160 قضية ضد هذه الجمعيات بما في ذلك هذه الجمعية". وحيى رئيس الحكومة السلطة القضائية التي تفاعلت بسرعة مع القضية مشددا على ضرورة التمسك بتتبع كل المسؤولين الذين أجرموا في حق هؤلاء الأطفال، ودستور الجمهورية التونسية يعاقب بشدة هذه الجرائم والاعتداءات.
كما تفقد رئيس الحكومة يوسف الشاهد ظروف إقامة الأطفال بالمركز كما اجتمع مع عدد من الأخصائيين النفسانيين مستفسرا حول ظروفهم النفسية ومشددا على ظرورة توفير الرعاية القصوى لهم حتى يتمكنوا من العودة إلى حياتهم الطبيعية في أفضل الظروف. 

ليست هناك تعليقات